مـــنـــتــديات هـــدوء الــحــب

رحال يرحب بك في منتدى هدوء الحب
((ادآرة المنتدى)) السلام عليكم نرحب بجميع الزوار المتواجدين في المنتدى نتمنى أن تجدوا كل مايفيدكم هنا وكم يسعدناالتسجيل معنا في المنتدى كي تزيدوا من رقي المنتدى ونستفيد من ماهو لديكم من معلومات وابداعاتكم ياهلا فيكم بأي وقت .
الإداره السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحب بكم في منتداكم وأشكر لكم تفاعلكم في المنتدى ونشاطكم الملحوظ للأمام ان شاء الله تقبلوا خالص شكري لكم كما نرحب بجميع الأعضاء الجدد ونتمنى أن نرى منهم إبداعاتهم معنى للرقى بهذا المنتدى وشكرا.إدآآآرة المنتدى

    يتبعععععع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    شاطر
    avatar
    قطر الندى

    عدد المساهمات : 349
    نقاط : 574
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    يتبعععععع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف قطر الندى في الإثنين مارس 15, 2010 5:55 am

    ساكم عن مدينة نابلس حتى اعطيها حقها
    تاريخ نابلس
    أسست نابلس في أواسط الألفية الثالثة قبل الميلاد عند المدخل الشرقي لمدينة نابلس الحالية على يد العرب الكنعانيين فوق تل كبير يدعى الآن تل بلاطة، وقد أسماها الكنعانيون في ذلك الوقت "شكيم" والتي تعني المكان المرتفع، ومن ثم أصبحت من أشهر المدن الكنعانية. أقدم من سكن " شكيم " من العرب هم الحويون والجرزيون " . صارعت نابلس الكثير من الغزاة و المحتلين عبر تاريخها الطويل، بحيث غزاها كل من الفراعنة المصريين و القبائل العبرية و الآشوريين و البابليين و الفارسيين و اليونانيين و السلوقيين، إلى أن سقطت بيد الرومان سنة 63 قبل الميلاد.

    ذكرتها رسائل تل العمارنة بإسم (SKAKMI ) وموقع بلدة "شكيم" من أجمل مواقع مدن فلسطين فقد أقيمت على واد لا يزيد عرضه عن ميل واحد وبين جبلي عيبال و جرزيم المرتفعين ، حيث تكسوهما الكروم وبساتين الزيتون ، والينابيع الكثيرة التي تروي جنائن المدينة ، هذا الموقع الجميل جعل من الصعب تحصينها وجعلها أقل قدرة على الدفاع.

    وفي سنة 69-67م قرر الرومان هدمها للمرة الأخيرة وبناء مدينة جديدة إلى الغرب منها أسموها "نيابوليس" أي المدينة الجديدة والتي حرفت عنها لفظة نابلس الحالية، وقد أقاموها وفق التخطيط الروماني في بناء المدن من حيث وجود شارعين متقاطعين ينتج عنهما أربع حارات، حيث ما زالت بعض هذه الحارات الرومانية قائمة بتسميتها إلى اليوم مثل حارة القيسارية.

    وفي سنة 636م تم فتحها على يد العرب المسلمين بقيادة عمرو بن العاص بعد فتح غزة، حيث شهدت مرحلة من الأمان والهدوء النسبي والتحول في مختلف الميادين، وبقيت على هذه الحال إلى أن سقطت بأيدي الصليبيين سنة 1099م.

    وفي سنة 1187م قام صلاح الدين الأيوبي بتحريرها وإزالة ما أحدثه الصليبيون من تغييرات فيها أثناء الاحتلال، وقد بدأت المدينة في العودة إلى ازدهارها خاصة في زمن المماليك الذين خلفوا الأيوبيين في الحكم ثم الأتراك العثمانيون الذين خلفوهم إلى أن سقطت في يد الاحتلال البريطاني سنة 1917م.

    وفي سنة 1950م أصبحت جزءاً من المملكة الأردنية الهاشمية، وفي سنة 1967م تم احتلالها من قبل الإسرائيليين.

    وتم تحريرها في سنة 1995م، بحيث أصبحت إحدى المدن الفلسطينية المحررة في السلطة الوطنية الفلسطينية. وبهذا فقد وصل إلينا من مختلف الفترات التاريخية السابقة مجموعة من المباني الأثرية والتاريخية الجميلة الممثلة لهذه الفترات، بحيث وصل إلينا، بالإضافة إلى مدينة شكيم، ثلاثة عشر أثراً رومانياً من أبرزها المسرح والمدرج وميدان سباق الخيل، كما وصل إلينا خمسة وستون أثراً لمعالم التراث الحضاري الإسلامي موزعة على المساجد والمقامات والزوايا والخانات والقصور والأسبلة والمدارس وغير ذلك.

    ومما يؤسف له أن هذه الآثار قد تعرضت للتدمير والهدم والتخريب الوحشي على يد الإسرائيليين أثناء هجومهم على البلدة القديمة في نابلس.


    [عدل] المدينة
    إذا كانت فلسطين هي قلب الوطن العربي لربطها شماله بجنوبه فإن نابلس هي قلب فلسطين لربطها شمالها بجنوبها و شرقها بغربها. كانت المدينة مركزاً للواء نابلس في الضفة الفلسطينية بعد عام 1948م وتحولت في منتصف الستينات مركزاً لمحافظة نابلس، تتمتع بموقع جغرافي هام فهي تتوسط إقليم المرتفعات الجبلية الفلسطينية و جبال نابلس، وتعد حلقة في سلسلة المدن الجبلية من الشمال إلى الجنوب وتقع على مفترق الطرق الرئيسية التي تمتد من الناصرة و جنين شمالاً حتى الخليل جنوباً و من نتانيا و يافا غرباً حتى جسر دامية شرقاً. تبعد عن القدس 69 كم وعن عمان 114 كم و عن البحر المتوسط 42 كم، تربطها بمدنها وقراها شبكة جيدة من الطرق تصلها بطولكرم و قلقيلية و يافا غرباً و بعمان شرقاً و بجنين و الناصرة شمالاً و بالقدس جنوباً.

    ترتفع عن سطح البحر 550 م و تقدر مساحة المدينة العمرانية بـ 12700 دونم، و يمتد عمران المدينة فوق جبل عيبال شمالاً وجبل جرزيم جنوباً و بينهما وادٍ يمتد نحو الغرب. و لخصوصية الموقع الجغرافي لمدينة نابلس المتمثلة بإنحصارها بين جبلين تتواجد في المدينة العشرات من عيون المياه التي تزيد من جمال و بهاء المدينة ومنها عين العسل، عين الست، عين الكاس، عين حسين، عين القريون، عين ميرة، عين الخضر، عين الصلاحي، عين السكر، عين الصبيان، عين الساطور، عين العجيبة، عين بدران، عين التوباني، عين بير الدولاب، عين التوتة بالإضافة إلى سبل المياه مثل سبيل الغزاوي و سبيل الخضر و سبيل السلقية و سبيل الساطور.

    تضم مدينة نابلس جامعة النجاح الوطنية، كبرى الجامعات الفلسطينية و أقدمها و أرفعها مستوى.

    تشرف بلدية المدينة على تنظيم المدينة و على المرافق العامة.


    [عدل] السكان
    خلال أوائل القرن التاسع عشر، قدر قسطنطين بازيلي سكان ناحية نابلس بـ 26000 عائلة منها ما يقارب 1000 عائلةٍ مسيحية.

    بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 15900 نسمة وفي عام 1945م حوالي 23300 نسمة وبعد الاحتلال الصهيوني عام 1967م حوالي 61050نسمة ارتفع إلى 106900 عام 1987م، توجد في المدينة أربعة مخيمات للاجئين الفلسطينيين هي عين بيت الماء و بلاطة و عسكر القديم و عسكر الجديد، يسكنها ما يفوق مجموعه ال40,000 نسمة.


    [عدل] الإقتصاد
    نابلس عاصمة فلسطين الإقتصادية، و تعتبر المركز التجاري و الصناعي الرئيس في الضفة الغربية، إضافةً لأهميتها كمركز لتبادل المنتجات الزراعية. كما تشتهر بصناعة الصابون و إنتاج زيت الزيتون والمصنوعات اليدوية. تنتج المدينة الأثاث و البلاط و تشتهر بمهارة حجّاريها، و مصانع النسيج و دباغة الجلود. كما توجد على تخوم نابلس سوقاًً لتبادل البضائع الحيّة كالمواشي. تضم نابلس الإدارات العامة لكبريات الشركات الفلسطينية مثل شركة الإتصالات الفلسطينية و شركة فلسطين للتنمية و الإستثمار (PADICO) و فيها مقر بورصة نابلس المعروفة رسمياً بسوق فلسطين للأوراق المالية. كانت نابلس مركزاً للإدارات الإقليمية للمصارف الفلسطينية و العربية الموجودة في الضفة الغربية قبل أن يتم نقل معظمها إلى رام الله مع تأسيس السلطة الفلسطينية هناك.

    تشتهر نابلس كذلك بعمارة أسواقها، و حي القصبة في المدينة القديمة، كما تشتهر بحلوياتها وخاصة "الكنافة" التي تنسب أجودها للمدينة.

    كانت المدينة تشكل ثقلاً اقتصادياً هاماً قبل 1967م وكانت مدن الضفتين تعتمد عليها في بعض الصناعات وبعد الاحتلال ونتيجة لسياسة سلطات الاحتلال الإلحقاية التي تقوم على تدمير الإقتصاد الوطني تعرضت الصناعات الكبيرة فيها إلى التراجع وهبوط مستوى إنتاجها وأهم هذه الصناعات مصانع الجلود و النسيج و الكيمياويات و الصناعات المعدنية، وفي المدينة غرفة تجارة أسست عام 1953م .


    الكنافة النابلسيةتشتهر المدينة بالكثير من المنتجات الزراعية و المصنعة:

    الصابون النابلسي: إزدهرت صناعة الصابون في نابلس و إشتهر صابونها الذي يصنع من زيت الزيتون حتى أصبحت مصابنها جزءاً من تراث المدينة. كانت صناعة الصابون أحد أعمدة الإقنصاد النابلسي و وصل عدد المصابن إلى أكثر من ثلاثين مصبنة [1]، توقف معظمها عن العمل بفعل إغلاق الأسواق الخارجية و غياب الإبتكار والتجديد.
    الحلويات النابلسية: من أهم حلوياتها الكنافة و الحلاوة المصنوعة من السمسم و الكلاج و القطايف إضافة إلى الحلويات الشامية مثل البقلاوة.
    تشتهر المدينة أيضاً بمنتجات زراعية خاصة مثل الزعتر النابلسي و الجبن النابلسي و تعرف بمنتجاتها الجبلية مثل البابونج.

    صادرت سلطات الاحتلال مساحات واسعة من أراضي المحافظة وأقامت عليها 43 مستوطنة.

    تساهم الزراعة بنسبة قليلة من الدخل، و يتركز الإنتاج الزراعي على سفوح الجبال وتعتمد على مياه الأمطار وفيها العديد من المزارع لتنمية الثروة الحيوانية. أما القطاع الصحي ففيها عدد من المستشفيات الحكومية كالمستشفى الوطني ومستشفى رفيديا بالإضافة إلى المستشفيات والعيادات التابعة للاتحاد النسائي الخيري، والعديد من العيادات الخاصة، يوجد في المدينة العديد من الجمعيات الخيرية المتخصصة مثل جمعية التضامن الخيرية والتي تشرف على مركز صحي شامل، ومدارس التضامن الإسلامية وفيها لجنة زكاة تعتبر الأكبر في الضفة الغربية حيث تقوم على إعالة آلاف الأسر والأيتام وطلاب العلم في نابلس وقراها وتشرف على عدة مشاريع استثمارية ضخمة متعددة الأغراض.


    [عدل] ثقافة و تراث
    تعتبر نابلس من أغنى المدن الفلسطينية ثقافياً و تراثياً. من الألقاب التي عرفت بها نابلس "عش العلماء" ويعود سبب التسمية إلى كون نابلس مركزاً علمياً وأدبياً وأن الكثير من العلماء والأدباء والشعراء قد خرجوا منها على مدى كثير من العصور. برز منها الكثير من أعلام الفكر و الشعر و الأدب. من أشهر شعرائها إبراهيم طوقان و شقيقته فدوى طوقان و من أدبائها أكرم زعيتر و عادل زعيتر و قدري طوقان و محمد عزة دروزة.

    تحتضن نابلس جامعة النجاح الوطنية الأكبر في الضفة الغربية و التي تضم عشرين كلية. توجد في المدينة أيضاً كلية الروضة للعلوم المهنية إضافةً إلى مراكز ثقافية و إجتماعية مختلفة و مركز ثقافي فرنسي و فرع للمجلس البريطاني. مكتبة بلدية نابلس العامة هي أقدم و أكبر المكتبات في الضفة الغربية. أنشئ فيها متحف القصبة في موقع غني بالآثار الرومانية داخل المدينة القديمة.

    تذكر كتب التاريخ وصف بعض الرحالة العرب لنابلس بدمشق الصغرى للتشابه مع دمشق بمعالمها و مناخها و مياهها و ينابيعها و جبالها و فاكهتها و خضارها و حتى في كثير من عاداتها و تقاليدها و لهجتها. و هي أكثر مدن فلسطين شبهاً و إرتباطاً بدمشق و سورية منذ فجر التاريخ، حيث كان تجارها يصدرون الصابون و المنتجات المحلية الأخرى لدمشق و يعودون بالأقمشة و التوابل.


    [عدل] المساجد
    نابلس مدينة المساجد، فمنذ أن دخلها الإسلام وهي جادة في بناء المساجد التي بنى معظمها الموسرون من أهلها حيث تشير بعض الإحصائيات من مديرية أوقاف نابلس بأن عدد المساجد في مدينة نابلس وحدها دون قراها بلغ أكثر من سبعين مسجداً منها ما هو قديم جداً مثل جامع الخضراء الذي يمتد عمره إلى بداية العهد الإسلامي و مسجد جامع التينة و جامع البيك و الجامع الكبير ( الصلاحي ) الذي كان كاتدرائية و مسجد الساطون و مسجد النصر و المسجد العمري و جامع المساكين و المسجد الحنبلي و جامع الأنبياء و مسجد العامود. وهناك عدد كبير من المساجد الحديثة.


    [عدل] الكنائس والأديرة
    تمتاز نابلس بأنها متسامحة دينياً ، وهذا يفسر كثرة الكنائس وتنوعها وكذلك الأديرة المسيحية فيها. ومن أشهر الكنائس و أقدمها في نابلس كنيسة الأرثوذكس (البلدة القديمة)، ومن أشهر أديرتها: دير فنشر قرب مسجد الخضر ، دير اللاتين قرب المقبرة الغربية ، بئر يعقوب. وهناك موقع شرقي المدينة يسمى خلة الرهبان.


    [عدل] بوابات نابلس
    يروي مؤرخو المدينة أن نابلس كان لها ثماني عشرة بوابة ، زالت معظمها جراء التوسع العمراني الذي شهدته ابتداءً من القرن التاسع عشر . ونذكر منها البوابة الشرقية ، البوابة الغربية ، بوابة الدير ، بوابة الشيخ مسلم ، بوابة ادريس ، بوابة سوق الحدادين ،بوابة البيك ، بوابة الوكالة.

    في المدينة طائفة دينية يهودية هي السامرة، ويسمى أفرادها بالسمرة أو السامريين . و يعتقد أبناؤها بأنهم القبيلة اليهودية التائهة. عاش السامريون قبل حرب 1967 في نابلس كمواطنين أردنيين يتمتعون بكافة حريات المواطنة مثلهم مثل مسلمي و مسيحيي المدينة.


    [عدل] آثار ومعالم

    [عدل] المعالم من العهدين الكنعاني و الروماني
    تظهر الآثار الرومانية على أطراف المدينة القديمة و بعض المعالم في البلدة القديمة ترجع إلى العهد البيزنطي والصليبي. من الآثار الكنعانية و الرومانية المهمة في نابلس:

    سبسطية: مدينة أثرية فيها مدارج رومانية و شارع أعمدة. تقع على بعد كيلومترات قليلة شمال غرب نابلس.
    شكيم: مدينة كنعانية قديمة. بعض جدرانها لا تزال قائمةً إلى اليوم في الطرف الشرقي من مدينة نابلس.
    مدرج سباق الخيل في ساحة الشهداء (ميدان الحسين سابقاً) وسط مدينة نابلس.
    المدرج الروماني في رأس العين و يتسع لأكثر من ألف شخص، و ما زال بحالةٍ جيدةٍ.
    مقبرة عسكر البيزنطية.
    بئر يعقوب: و هو البئر الذي شرب منه السيد المسيح على يد المرأة السامرية، و أقيم فوقه دير أرثوذكسي، و لا يزال عامراً بالمياه الصالحة للشرب.
    قبر يوسف: و هو مقام يعتقد أن فيه قبر النبي يوسف عليه السلام، و لذلك استولى عليه اليهود عام 1967 و جعلوه مقاماً مقدساً لديهم و نقطةً عسكرية قبل أن يطردهم سكان نابلس بالقوة عام 2000.
    قناة جر المياه الرومانية: اكتشفت هذه القناة حديثاً على عمق 30 متراً تحت الأرض تحت أقسام من المدينة القديمة عند بناء مدرسة ظافر المصري. يعتقد أن هذه القناة تجر مياه الشرب من ينابيع جبل جرزيم، و لا تزال المياه تتدفق في هذه القناة. تم ترميم جزء منها و فتحه للزوار من قبل بلدية المدينة قبل عدة سنوات.
    أربع كنائس بيزنطية حولت إلى مساجد.
    آثار جبل جرزيم. يوجد على قمة الجبل معبد روماني وكنيسة بيزنطية ومقام إسلامي.

    [عدل] المعالم من العهد الإسلامي
    تتمثل أهم الآثار الإسلامية في أحياء المدينة القديمة في نابلس، و هي الياسمينة و القريون و الحبلة و القيسارية و القصبة التي تمثل قلب المدينة القديمة.

    تحتوي نابلس على 2850 بناء تاريخي ومنازل و قصور عائلية و 18 معلماً إسلامياً و 17 سبيلاً. يعود العديد من الأماكن التاريخية المهمة إلى العهد الإسلامي و بالأخص العثماني مثل خان التجار القديم و خان التجار الجديد، المدرسة الرشادية أو المدرسة الفاطمية، المنارة و المستشفى الوطني و المستشفى الإنجيلي (المبنيان القديمان)، الوكالة الغربية و سجن النساء التركي و السجن (القشلة) و سرايا الحكم التركي و دار المفتي و الوكالة الفروخية و محطة ضخ مياه القريون و البرج الصليبي و جسر القطار قرب حدائق جمال عبد الناصر و محطة القطار و المدرسة الهاشمية (هدمت) و المحكمة الشرعية. إضافة إلى ذلك، تضم المدينة العديد من الآثار والمعالم القديمة، منها تسعة مساجد أثرية (أربع كنائس بيزنطية حولت إلى مساجد و خمسة مساجد بنيت في بداية العهد الإسلامي) و ضريح يعود إلى الفترة الأيوبية ، و كنيسة من القرن السابع عشر و عشرات المصابن.

    ما زالت الحمامات التركية و المصابن شاهدةً على قدم هذه المدينة وعراقتها. كانت نابلس تضم عشرة حمامات تركية هجر بعضها أو تضرر بفعل الإهمال بينما تحولت حمامات أخرى إلى مرافق مختلفة مثل حمام الخليلي و حمام الريشة و حمام الدرجة و حمام القاضي و حمام التميمي و حمام النساء. تم خلال السنوات العشر الماضية تجديد بعض الحمامات التركية مثل حمام السمرة و حمام الشفاء، و أصبحت هذه الحمامات ملتقيات للسكان من مختلف الأعمار حيث تشهد إقامة فعاليات ثقافية و تراثية.

    تعرضت المباني و المعالم التاريخية في نابلس لأضرار كبيرة من قبل الإحتلال الإسرائيلي، حيث دمر 149 معلماً من هذه المعالم بالكامل بينما تعرض 2000 معلم (أبرزها جامع الخضراء الذي يقدر عمره ب 400 سنة) لأضرار متنوعة أثناء عمليات الجيش الإسرائيلي في المدينة منذ بداية الإنتفاضة الثانية عام 2000. [2]


    [عدل] دور نابلس في النضال الوطني
    كانت نابلس على الدوام مركزاً للنضال الوطني و القومي حيث لعبت دوراً كبيراً في مقاومة الغزاة. من أهم الأحداث التي شهدتها نابلس المؤتمر الفلسطيني الخامس من 20 إلى 24 آب 1922 و الذي أعلن الفلسطينيون خلاله رفض الإنتداب و إصدار طوابع عليها شعارات فلسطينية و مقاطعة اليهود في البيع والشراء.


    [عدل] نابلس في الإنتفاضة الفلسطينية الثانية

    حاجز حوارةتعتبر مدينة نابلس أكثر المدن الفلسطينية تعرضاً للحصار والضربات العسكرية خلال الإنتفاضة الفلسطينية الثانية إبتداء من العام 2000.

    أدى الحصار المستمر للمدينة وصعوبة تبادل البضائع إلى تدهور مكانة المدينة كمركز إقتصادي، وأدى إلى إرتفاع نسب البطالة بشكل كبير، كما تصف إسرائيل المدينة بأنها "مصنع للإرهابيين"، وقامت قوات الجيش الإسرائيلي بعدة عمليات عسكرية واسعة النطاق في المدينة أو عمليات شملت عدة مناطق من ضمنها مدينة نابلس من أشهرها عملية "الدرع الواقي" عام 2002 وذلك نتيجة عدد الاستشهاديين الذين خرجوا
    وذلك نتيجة عدد الاستشهاديين الذين خرجوا منها.

    اترككم مع صور




    هادي كنافه نابلسيه الي بتشتهر فيها هذه المدينه




























    جامعة النجاح الوطنيه







    هادي من البلد القديمه











    جبل عيبال



    برج الساعه في وسط المدينه













    صوره من جامعه النجاح














    بنتظار ردود

    soft moon

    عدد المساهمات : 197
    نقاط : 273
    السٌّمعَة : -1
    تاريخ التسجيل : 18/02/2010

    رد: يتبعععععع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف soft moon في الإثنين مارس 15, 2010 6:15 am

    يسلموووووووو قطر على المعلومات والصور الجميله
    شوقتينى ازورها خاصه البلد القديمه والاحياء الشعبيه
    لانها قلب فلسطين
    مشكوره بجد ابدعتى متميزه دوما
    تقبلى مرورى
    avatar
    قطر الندى

    عدد المساهمات : 349
    نقاط : 574
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    رد: يتبعععععع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف قطر الندى في الإثنين مارس 15, 2010 7:09 am

    وجودك نور الموضوع
    ان شاء الله بترجع فلسطين ونستضيفك عنا
    تحياااااااااااااتي



    koko m r b

    عدد المساهمات : 10
    نقاط : 16
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/02/2010

    رد: يتبعععععع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف koko m r b في الثلاثاء مارس 16, 2010 6:08 am

    الصور جميلة ومعلومات مفيدة كتير كتير شكراااان لكي قطر تقبلي مروري ونورتي المنتدة تحياتي وحترمي لكي Idea
    avatar
    قطر الندى

    عدد المساهمات : 349
    نقاط : 574
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    رد: يتبعععععع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف قطر الندى في الثلاثاء مارس 16, 2010 8:04 am

    يسلمو كوكو
    شكرا على رد الحلوه
    تحياااااااااااااااااااتي



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 3:10 am